"داعش" يجدّد نشاطه في العراق: عودة مطلوبة؟تطورات جنوب لبنان.. شهيد في غارات إسرائيلية على النجارية قضاء صيدااستشهاد 4 فلسطينيين في غارة إسرائيلية على مدرسة تؤوي نازحين في مخيم النصيراتبالصف الأول ثانوي.. سجن طالب كويتي 5 سنوات لانضمامه إلى "داعش"العراق يدعو 60 دولة إلى استعادة مواطنيها من ذوي عناصر "داعش" الإرهابي في مخيم الهولالأونروا: استشهاد 429 نازحًا كانوا يبحثون عن مأوى في مباني الوكالةالمكتب الإعلامي الحكومي في غزّة: الاحتلال ارتكب 3094 مجزرة في 7 أشهرقوات الشرطة الأمريكية تعتدي على المعتصمين في جامعة جورج واشنطنحرب غزة في يومها الـ214.. شهداء وجرحى في سلسلة غارات عنيفة على رفح وغزة وجبالياحرب غزة في يومها الـ213.. شهداء بينهم أطفال بقصف منازل في رفح
   
الصفحة الرئيسة القائمة البريدية البريد الالكتروني البحث سجل الزوار RSS FaceBook
جرائم ضد الإنسانية
تصغير الخط تكبير الخط طباعة الصفحة Bookmark and Share
مجزرة مخيم نور شمس نموذج غزة في الضّفة

تعكس مشاهد الدمار وروايات المواطنين وشهاداتهم من مخيم نور شمس الذي عاش 50 ساعة ثقيلة من القتل والتدمير تحولا في سياسات وممارسات الاحتلال الإسرائيلي إزاء مظاهر المقاومة الفلسطينية في الضفة الغربية المحتلة، وتحديدا في المخيمات.

ويؤكّد متابعون وخبراء أن استهداف المخيمات في الضفة الغربية المحتلة هو وسيلة الاحتلال لإنجاح قبضة الاستيطان التي تتهدد الأرض الفلسطينية المحتلة أكثر من أي وقت مضى.

فطريقة الاقتحام، ومدته، وطريقة التعامل مع منازل المواطنين والجرحى، وطريقة القتل وإطلاق النار والصواريخ، وترك الجثث وعدم السماح للإسعاف بمواصلة عملة…الخ، كلها تحمل دلالات قوية على اختلاف في سياسات الاقتحام العسكرية، وهو أمر يشي بتكرار نموذج ما جرى في غزة خلال الشهور السبعة الماضية إلى الضفة الغربية، وتحديدا إلى المخيمات.

ويقول الإعلامي حافظ أبو صبرا الذي رابط لثلاثة أيام على مشارف مخيم نور شمس في وصف الاقتحام الأطول والأكثر عددا من ناحية الضحايا الشهداء لـ «القدس العربي»: «لقد ترك الاحتلال المخيم مدمرا بطريقة لم تحدث حتى خلال ذروة الاجتياح في الانتفاضة الثانية، ما حدث خلال ثلاثة أيام لم يحدث سوى في قطاع غزة، الكارثة هناك رسالة لبقية المناطق».

ويضيف: «السكان يعيشون صدمة كبيرة، وهم يحاولون استكشاف الدمار الذي حل بمخيمهم، هذا في ظل ليل حالك زاد من ظلمته استمرار انقطاع التيار الكهربائي، أما في مستشفى الشهيد ثابت ثابت فالدموع سيدة الموقف، والبكاء صوت الطبيعة، ومع كل هذا، ينتظر الجميع نور الصباح، حيث سيتكشف المزيد من الجرائم». ويختم قائلا في وصف المشهد: «عندما يبكي المخيم تبكي فلسطين» .

ووفق الرؤية التحليلية ذاتها تصف الإعلامية منى العمري مجزرة مخيم نور شمس بأنها «تحويل نموذج غزة الى الضفة الغربية».

وتضيف: «عدم وجود استراتيجية لإسرائيل يدفع ثمنه أبناء فلسطين في مخيم نور شمس وغزة! لا استراتيجية في استمرار حرب غزة، ولا استراتيجية للتعامل مع إيران ولا للعلاقة حتى مع الولايات المتحدة، هذا ما يجمع عليه عدد من كتاب الرأي الوازنين والعسكريين السابقين هذا الصباح في الصحف الإسرائيلية».

وتقول إن «الضفة الغربية مصدر قلق كبير للمؤسسة العسكرية والأمنية الإسرائيلية، وعدم القدرة على إخمادها في كل هذه السنوات التي شهدت تطبيقا لخطط عسكرية مختلفة لقادة الأركان للسيطرة على المخيمات، لدرجة أن الاجتياح الأخير لمخيم جنين في 3 تموز/ يوليو الماضي تم تبريره إسرائيليا بأنه من أجل الحفاظ على حرية الحركة للجيش الاسرائيلي داخل المخيم، ولذلك معان يطول شرحها، أبرزها أن إسرائيل فاقدة للسيطرة في عدد من مخيمات الضفة قبل السابع من تشرين الأول/ أكتوبر».

وفي تقدير موقف للمحلل الفلسطيني أمير مخول، من مركز تقدم للسياسات حمل عنوان» «ما وراء حرب الدمار الشامل على مخيمات الضفة: مدخل إنهاء القضية الفلسطينية وتغيير المنطقة»، فإن ما شهده ويشهده مخيم نور شمس ومخيم جنين في شمال الضفة الغربية هو «حرب دمار شامل احتلالي واجتثاث للمخيمين ضمن مخطط لاقتلاع معظم مخيمات اللاجئين في الضفة الغربية كما في قطاع غزة. وهو يلتقي في الرؤية الإسرائيلية مع الحرب المعلنة منذ سنين طويلة على وكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين – الأونروا والتي بلغت سقفها الأعلى خلال الحرب على غزة».
وتساءل: «هل باتت الأمور بصدد خلق حالة نزوح قسري في الضفة؟».

وحسب المعيطات كما يقول المحلل السياسي، فقد تم اجتياح مخيم جنين 33 مرة ومخيم نور شمس بعدد مضاه، ويشير إلى أن عملية اجتثاث المخيمات سبقت الحرب على غزة، وكذلك سبقها استهداف الأغوار بالضم وتكثيف الاستيطان، الذي ترجم عبر قوننة 68 بؤرة استيطانية في المناطق المصنفة «ج».

دور كتيبة «نيتسح يهودا»

ويقول مخول: «حرب الدمار الشامل على مخيمات الضفة تتوافق بالكامل مع خطة الحسم التي بلورها (وزير المال الإسرائيلي الأكثر تطرفاً بتسلئيل) سموتريتش قبل سبعة أعوام، بمباركة المرجعيات الدينية الصهيونية. وهو الوزير صاحب الصلاحيات الأوسع في الضفة الغربية في كل ما له علاقة بالاستيطان ونهب الأراضي الفلسطينية وبتحويل الميزانيات وبخلق كيانية عسكرية للمستوطنين وحصريا الى التنظيمات الإرهابية مثل فتيان التلال، وتياره هو المسؤول المباشر عن تهجير الفلسطينيين في مناطق (ج) وعن حرق القرى والمزروعات والإنسان الفلسطيني، كل ذلك بحماية الجيش، وبمشاركة مباشرة من كتيبة «نيتسح يهودا» (أي مملكة يهودا الى الأبد) التي تدرس إدارة بايدن حظرها أمريكيا والتي أعلن قائدها قبل الحرب أن الجيش والمستوطنين ليسوا طرفين بل كيان واحد». ويشدد على أنّ «أحد أبرز الاعتبارات لدى الاحتلال أن الاستيطان لن ينجح في شمال الضفة ما دامت المخيمات متماسكة داخليا، ولذلك تعمل بشكل متسارع لتفكيكها والقضاء على بنيتها من أجل القضاء على الوجود السكاني فيها».


فلسطين الجيش الإسرائيليالضفة الغربية قتل الفلسطينيين

22:11 2024/04/22 : أضيف بتاريخ


معرض الصور و الفيديو
 
تابعونا عبر الفيس بوك
الخدمات
البريد الالكتروني
الفيس بوك
 
أقسام الموقع
الصفحة الرئيسية
سجل الزوار
معرض الصور و الفيديو
خدمة البحث
البحث في الموقع
اهلا وسهلا بكم في موقع حرمات لرصد إنتهاك المقدسات