6 شهداء بقصف إسرائيلي لسيارة مدنية في دير البلح استشهاد أسير فلسطيني مقعد في سجن نفحة الإسرائيليصحة غزة: ارتفاع حصيلة الحرب الإسرائيلية إلى 29 ألفا و313 شهيدًامقتل عنصرين من "داعش" في الفلوجة غرب العراق احدهما انتحاريالصحة العالمية: سوء التغذية الحاد للأطفال بقطاع غزة آخذ في الارتفاعثلثا الإسرائيليين يعارضون المعونات الإنسانية لغزة.. وجنودهم يسرقون البيوت"طابور الطعام" اليومي.. نافذة نازحو شمال غزة في جباليا لسد جوعهملليوم 137 على مذبحة غزة.. غارات العدو الهمجية مستمرة على قطاع غزةأيتام غزة... مئات الرضع استشهد آباؤهم قبل ولادتهممن ملفات "الإبادة".. "إسرائيل" تحول غزة لمختبر تجارب أسلحة فتاكة
   
الصفحة الرئيسة القائمة البريدية البريد الالكتروني البحث سجل الزوار RSS FaceBook
جرائم ضد الإنسانية
تصغير الخط تكبير الخط طباعة الصفحة Bookmark and Share
كيف مهد إرهاب المستوطنين الإسرائيليين الطريق للإبادة الجماعية في غزة؟

اعتبرت صحيفة "ميدل إيست آي" البريطانية أن تحريض وعنف المستوطنين في الضفة الغربية المحتلة مهد الطريق للإبادة الجماعية التي يقوم بها الاحتلال الإسرائيلي في قطاع غزة منذ 4 أشهر وتسببت في استشهاد وإصابة الآلاف.

وتحدثت الصحيفة عن الإجراءات المؤقتة التي أصدرتها محكمة العدل الدولية والتي تقضي بأن "تتخذ إسرائيل جميع التدابير في حدود سلطتها لمنع ومعاقبة التحريض المباشر والعلني على ارتكاب إبادة جماعية للفلسطينيين في قطاع غزة". وحتى القاضي الإسرائيلي أهارون باراك، الذي أصدر رأياً مخالفاً في قضية الإبادة الجماعية التي رفعتها محكمة العدل الدولية في غزة، أيد هذا الإجراء.

وبعد أن قدمت جنوب أفريقيا التماسًا إلى محكمة العدل الدولية، استخدمت فيه تصريحات المسؤولين الإسرائيليين لإثبات نية ارتكاب إبادة جماعية في غزة، كانت هناك انتقادات داخل "إسرائيل" للمدعية العامة، غالي باهاراف ميارا، بسبب صمتها.

لكن إخفاقاتها لم تبدأ في غزة، بل في قرية حوارة بالضفة الغربية. ففي 26 فبراير/شباط 2023، شارك حوالي 400 متطرف يهودي يميني في مذبحة حوارة، حيث أمضوا ساعات في إشعال النار في عشرات المنازل والشقق وأقفاص الدجاج والمحلات التجارية ومئات السيارات.

وشجع العديد من السياسيين الإسرائيليين مرتكبي المذبحة أثناء وقوعها وبعدها. وطالب العديد من النائب العام بفتح تحقيق جنائي مع كل من حرض على الإبادة الجماعية. وعلى الرغم من وجود حالات كان فيها الارتباط بين التحريض وأعمال العنف واضحًا، فقد تم استبعادها إلى حد كبير من قبل باهاراف ميارا.

ومن بين العديد من المسؤولين عن التحريض العنيف العام الماضي كان ديفيد بن تسيون، زعيم المجلس الإقليمي "شومرون" الذي يضمّ 35 مستوطنة في الضفة الغربية،  وقد غرد قائلا: "يجب محو قرية حوارة اليوم... ليس هناك مجال للرحمة".

وبعد بضعة أيام، كرر وزير المالية بتسلئيل سموتريش، الذي "أعجب" بتغريدة بن تسيون، توجيهاته في منتدى استضافته صحيفة "ماركر" التجارية. وقال سموتريش: "أعتقد أن قرية حوارة يجب أن تمحى".

وغردت سياسية يمينية متطرفة أخرى وعضو كنيست، ليمور سون هار-ملك، بعد حوالي ساعتين من بدء المذبحة بأنها وصلت إلى حوارة "لدعم الصرخة العادلة لمئات سكان السامرة (الضفة) الذين خرجوا للاحتجاج ".

وخلال المذبحة، قالت دانييلا فايس، التي ترأس حركة استيطان ناشالا، في مقابلة مع هيئة الإذاعة العامة: "هل يجب أن أناشد الناس مغادرة حوارة؟ وأدعوهم إلى التوقف؟ التوقف عن ماذا؟ نحن نحمي حياة اليهود".

وفي اليوم التالي، وفي مقابلة مع راديو واي نت الإسرائيلي، وصفت فايس المذبحة بأنها "عمل احتجاجي مشروع".

وشجع عضو الكنيست زفيكا فوغل أيضًا على العنف في مقابلة مع محطة الراديو (أمواج إسرائيل)، قائلا "حوارة مغلقة ومحترقة، هذا ما أريد رؤيته... أريد استعادة الأمن لسكان دولة إسرائيل. كيف تفعلون ذلك؟ توقفوا عن التردد في العقاب الجماعي". 

وعلى الرغم من تواطؤ العديد من القادة الإسرائيليين في هذه الأعمال الإرهابية، إلا أن المدعي العام لم يفتح سوى تحقيق جنائي ضد فوغل، الذي لم توجه إليه اتهامات بعد مرور ما يقرب من عام.


فلسطين الجيش الإسرائيليغزة قتل الفلسطينيين

16:43 2024/02/05 : أضيف بتاريخ


معرض الصور و الفيديو
 
تابعونا عبر الفيس بوك
الخدمات
البريد الالكتروني
الفيس بوك
 
أقسام الموقع
الصفحة الرئيسية
سجل الزوار
معرض الصور و الفيديو
خدمة البحث
البحث في الموقع
اهلا وسهلا بكم في موقع حرمات لرصد إنتهاك المقدسات