6 شهداء بقصف إسرائيلي لسيارة مدنية في دير البلح استشهاد أسير فلسطيني مقعد في سجن نفحة الإسرائيليصحة غزة: ارتفاع حصيلة الحرب الإسرائيلية إلى 29 ألفا و313 شهيدًامقتل عنصرين من "داعش" في الفلوجة غرب العراق احدهما انتحاريالصحة العالمية: سوء التغذية الحاد للأطفال بقطاع غزة آخذ في الارتفاعثلثا الإسرائيليين يعارضون المعونات الإنسانية لغزة.. وجنودهم يسرقون البيوت"طابور الطعام" اليومي.. نافذة نازحو شمال غزة في جباليا لسد جوعهملليوم 137 على مذبحة غزة.. غارات العدو الهمجية مستمرة على قطاع غزةأيتام غزة... مئات الرضع استشهد آباؤهم قبل ولادتهممن ملفات "الإبادة".. "إسرائيل" تحول غزة لمختبر تجارب أسلحة فتاكة
   
الصفحة الرئيسة القائمة البريدية البريد الالكتروني البحث سجل الزوار RSS FaceBook
حرمات - سوريا
تصغير الخط تكبير الخط طباعة الصفحة Bookmark and Share
تنظيم «داعش» الإرهابي يواصل حرب الإلهاء في سوريا

في إطار حملة التصعيد التي توضّحت معالمها خلال الشهرين الماضيين، إثر اتباعه تكتيكات جديدة عاد من خلالها إلى تنظيم عملياته ضمن مجموعات منسقة على عكس عملياته الخاطفة الفردية سابقاً، شنّ مسلحون تابعون لتنظيم «داعش» الإرهابي سلسلة هجمات استهدفت مواقع ونقاطاً تابعة للجيش السوري في ريف دير الزور، بالإضافة إلى استهداف باص مبيت عسكري قرب تدمر، في عمق البادية، حيث ميدان القتال الأخير الذي ينتشر فيه ما تبقى من مسلحي التنظيم. الهجمات الأخيرة، والتي تسببت باستشهاد وإصابة عدد من جنود الجيش السوري والفصائل الرديفة له، جاءت بعد أقل من أسبوعين على هجمات مماثلة تعرضت لها نقاط مراقبة متقدمة للجيش السوري في عمق البادية،

وتزامنت مع سوء الأحوال الجوية، حيث وفّر الضباب وبعض العواصف غطاءً لتحركات مسلحي «داعش» الذين شنوا هجمات متزامنة. وأعلنت وزارة الدفاع السورية، في بيان مقتضب، «استشهاد ثمانية عسكريين ومدني وإصابة ثلاثة عشر آخرين، بينهم مدنيان، جراء اعتداء إرهابي بعبوة ناسفة على حافلة مبيت عسكري جنوب تدمر»، في وقت ذكرت فيه مصادر ميدانية أن ثمانية عناصر آخرين استشهدوا جراء هجمات في ريف دير الزور، بالإضافة إلى إصابة عدد آخر، موضحة أن معارك بالأسلحة الرشاشة شهدتها بعض النقاط، تمكن خلالها عناصر الجيش من قتل عدد من المهاجمين، فيما فرّ الآخرون إلى عمق البادية.

وفي تأكيدات جديدة لحصول مقاتلي التنظيم على أسلحة ومعدات حديثة، بينها أجهزة اتصال متطورة، ذكرت المصادر أن حجم التنسيق الذي ظهر خلال الهجوم بين المسلحين يعدّ غير مسبوق، وكذلك نوعية الأسلحة التي جرى استعمالها. كما أوضحت أن المسلحين استعملوا خلال الهجوم تكتيكات جديدة أيضاً، في إشارة إلى تلقّيهم التدريب، إذ تتهم دمشق وموسكو واشنطن بتحريك عناصر «داعش» بعد تدريبهم عن طريق قاعدة «التنف» غير الشرعية عند المثلث الحدودي مع العراق والأردن، والتي تشكّل نقطة ارتكاز خلفية للمسلحين المنتشرين في البادية.

وعقب التصعيد الأخير، شنّت طائرات حربية سورية وروسية سلسلة غارات على مواقع في عمق البادية، وهو إجراء مستمر تحاول من خلاله دمشق وموسكو إضعاف قدرات المسلحين والحدّ من هجماتهم. يأتي ذلك في ظل صعوبة عملية تمشيط البادية بشكل كامل، بسبب طبيعتها الجغرافية القاسية، بالإضافة إلى اشتعال جبهات قتال عديدة تمنع حشد العدد الكافي من المقاتلين، من بينها خطوط التماس مع الفصائل المسلحة الإرهابية في الشمال السوري، والتي زادت من حدّة هجماتها، مكثّفةً استعمالها للطائرات الانتحارية المسيّرة. وفي السياق، أعلنت وزارة الدفاع السورية «إسقاط سبع طائرات مسيّرة جديدة، حاول المسلحون إطلاقها على مواقع تسيطر عليها الحكومة في ريفَي حلب وإدلب». كما شهدت منطقة جبل الزاوية محاولة شن هجوم على مواقع للجيش السوري، ذكرت مصادر ميدانية أنه «تم التصدي له، فيما نُفّذت استهدافات بسلاح المدفعية ضد مواقع تمركز المسلحين».

وبدا لافتاً تصاعد هجمات تنظيم «داعش» على مواقع للجيش السوري، بالتوازي مع تزايد هجمات المقاومة على قواعد الولايات المتحدة.

ولا يظهر دونما دلالة تصاعد هجمات تنظيم «داعش» على مواقع للجيش السوري والفصائل الرديفة، بالتوازي مع تزايد الهجمات التي تشنها المقاومة على قواعد الولايات المتحدة في سوريا والعراق، والتي شهدت، وفق وزارة الدفاع الأميركية (البنتاغون) تصاعداً قياسياً منذ بداية العام الحالي. ووصل عدد الهجمات التي أعلن عنها «البنتاغون» إلى 127 هجوماً منذ 17 تشرين الأول الماضي، منها 52 هجوماً في العراق و75 ضد القواعد الأميركية غير الشرعية في سوريا، في وقت لم تعلن فيه واشنطن عن خسائرها جراء هذه الهجمات، والتي ما زالت مستمرة بشكل شبه يومي. ومنذ اندلاع الحرب على غزة، تحوّلت البادية السورية إلى ساحة معركة مفتوحة، إذ تستثمر فصائل المقاومة الجغرافيا المعقدة للمنطقة في تأمين انتشار قواتها وتنقلها لشن عمليات مباغتة ضد القواعد الأميركية، في وقت نشّط فيه تنظيم «داعش»، الذي تتهم دمشق واشنطن بدعمه، ضرباته، في ما يشبه حرب استنزاف مستمرة بين الطرفين.

وبالتوازي مع حرب الاستنزاف التي تشهدها البادية، استقدمت الولايات المتحدة تعزيزات عسكرية جديدة من العراق، في إطار محاولاتها تأمين قواعدها غير الشرعية. كما بدأت سلسلة تدريبات مكثفة في المناطق النفطية في الحسكة، من بينها تدريبات على التصدي للطائرات المسيّرة، وعلى بعض أنواع القذائف الصاروخية. وكانت قد استقدمت أخيراً منظومات رادار واستشعار ومنظومات حرب إلكترونية إلى قواعدها في الحسكة شرق سوريا، ضمن دفعات تسليح عديدة تزايدت منذ بدء الحرب الإسرائيلية على غزة، وشملت راجمات صواريخ من نوع «هيمارس».

في هذا الوقت، تتابع «قوات سوريا الديموقراطية» الكردية (قسد)، المدعومة أميركياً، نشاطها لتشكيل مؤسسات إدارية تفرض من خلالها «الإدارة الذاتية» في المناطق التي تسيطر عليها كأمر واقع، ضمن خطوة تهدف إلى ترسيخ نظام «فيدرالي» في سوريا، حيث باشرت بتشكيل «المفوضية العليا للانتخابات» بعد أسابيع قليلة من الإعلان عن «العقد الاجتماعي» (الدستور). وتتألف هذه اللجنة من 20 عضواً موزعين على مناطق: الجزيرة، ودير الزور، والرقة، والطبقة، ومنبج، والفرات، وعفرين، علماً أن الأخيرة خارجة عن سيطرة «قسد»، وتخضع لسيطرة تركيا التي عمدت الى احتلالها بعد طرد الأكراد منها إثر عملية أطلق عليها اسم «غصن الزيتون».


سوريا داعش قتل المدنيين

18:56 2024/01/11 : أضيف بتاريخ


معرض الصور و الفيديو
 
تابعونا عبر الفيس بوك
الخدمات
البريد الالكتروني
الفيس بوك
 
أقسام الموقع
الصفحة الرئيسية
سجل الزوار
معرض الصور و الفيديو
خدمة البحث
البحث في الموقع
اهلا وسهلا بكم في موقع حرمات لرصد إنتهاك المقدسات