"داعش" يعلن مسؤوليته عن "هجوم المسجد" في سلطنة عمانتطورات الضفة الغربية.. اقتحامات وهجمات للمستوطنين في نابلسحرب غزة في يومها الـ287.. اشتباكات عنيفة مع الاحتلال غربي رفححرب غزة في يومها الـ283.. 80 شهيداً في آخر 24 ساعةفلسطين: اعتقالات خلال اقتحام الاحتلال عدداً من المدن والبلدات الضفة الغربية لليوم الـ280.. الاحتلال يواصل مجازره في قطاع غزّة ‎مذبحة غزة في يومها الـ276.. غارات عنيفة على عدة مناطق وسط نزوح كبير"الأونروا": لا يوجد مكان آمن في غزّة.. والقطاع يواجه خسارة جيل بأكملهالاستخبارات الاتحادية العراقية تطيح بـ 10 عناصر لتنظيم "داعش" في الموصلشهيد في طوباس واقتحامات بالقدس ورام الله وطولكرم
   
الصفحة الرئيسة القائمة البريدية البريد الالكتروني البحث سجل الزوار RSS FaceBook
جرائم ضد الإنسانية
تصغير الخط تكبير الخط طباعة الصفحة Bookmark and Share
ثلاثة شهداء في نابلس ورام الله … وحملة تخريب وتدمير في مخيم بلاطة

قتلت قوات الاحتلال الإسرائيلي ثلاثة مواطنين فلسطينيين في الضفة الغربية، وذلك خلال تنفيذها اقتحامات ميدانية، لترتفع حصيلة شهداء الضفة إلى 229 منذ 7 أكتوبر/ تشرين الأول الماضي.فيما أعلنت «كتيبة العياش» في جنين عن قصف مستوطنة بصاروخ غرب المدينة.

وأعلنت وزارة الصحة الفلسطينية، مساء الخميس، استشهاد استشهاد الطفل محمد إبراهيم فؤاد عديلي (12 عاماً) برصاص الاحتلال في بلدة بيتا قضاء نابلس.

ووفق بيان للهلال الأحمر الفلسطيني، فإن الطفل أصيب “إصابة خطيرة جداً بالرصاص الحي في الصدر خلال مواجهات شهدتها بلدة بيتا”.

وواصلت قوات الاحتلال عدوانها المستمر على مدينة نابلس ومخيم بلاطة، منذ منتصف الليلة قبل الماضية وحتى ساعات ما بعد عصر الخميس، وهو ما أسفر عن استشهاد الفتى عز الدين مصطفى حافي (18 عاما)، إثر إصابته بالرصاص الحي في الرأس خلال المواجهات، كما أصيب شابان آخران أحدهما في الظهر، والآخر في القدم.

مداهمة منازل

وجرت مداهمة العشرات من منازل المواطنين في مخيم بلاطة، وفي منطقة الضاحية القريبة، وتم تفتيشها. واعتقل أيضا تسعة مواطنين، عُرف منهم: الشقيقان مهدي ويحيى خويرة، وابن عمهما لؤي خويرة من منطقة الضاحية، والمواطن سمير الزبيدي ونجله حسن من مخيم بلاطة، وصبيح الحوح والد الشهيد وديع الحوح من المدينة، وثلاثة شبان لم تُعرف هوياتهم بعد، اعتُقلوا من داخل مخبز في نابلس.

كما جرى تجريف الشوارع وصرح الشهيد داخل مخيم بلاطة وتدميرها.

وفي رام الله، استُشهد المواطن خضر السيد علي علوان (46 عاما)، وأصيب آخران، عند مدخل قرية برقة، شرق رام الله.

وأفادت مصادر محلية بأن قوات الاحتلال أطلقت النار صوب مركبة عند جسر برقة، ما أدى إلى إصابة ثلاثة مواطنين برصاص الاحتلال، وأُعلن في وقت لاحق عن استشهاد علوان.

وقالت مصادر في الهلال الأحمر الفلسطيني، إن طواقمها نقلت شهيدا من قرية برقة إلى مجمع فلسطين الطبي في رام الله.

وفي جنين، أعلنت كتيبة العياش عن تمكن مقاوميها ضمن معركة «طوفان الأقصى» من قصف مستوطنة «شاكيد» غرب مدينة جنين بصاروخ قسام (1) ردا على جرائم «العدو النازي بحق قطاع غزة والضفة الغربية، وسياسة استهداف الأسرى في السجون الإسرائيلية واستمراره إغلاق المسجد الأقصى.

وفي الخليل، أصيب طالبان، برصاص قوات الاحتلال خلال توجههما إلى المدرسة في مخيم العروب شمال الخليل. وأفادت مصادر محلية بأن الطالبين أصيبا بالرصاص الحي في رجليهما، ونُقلا على إثرها إلى مركز بيت فجار الطبي قرب المخيم.

وأشارت إلى أن إطلاق الرصاص الحي، والغاز السام على طلبة المدارس ومنازل المواطنين، ما أدى إلى إصابة العشرات بالاختناق.

وفي القدس، أصيب شاب بالرصاص الحي، والعشرات بالاختناق، خلال مواجهات في مخيم قلنديا شمال القدس المحتلة. وأفادت مصادر محلية، باقتحام المخيم والاستيلاء على تسجيلات كاميرات المراقبة في عدد من الشوارع والأزقة، كذلك اندلعت مواجهات عنيفة داخل المخيم، ما أدى إلى إصابة شاب بالرصاص.

كما تم اعتقل الشاب محمد عدنان عياد من بلدة أبو ديس بعد الاعتداء عليه وتدمير محتويات منزله.

فيما قالت تحدثت مصادر محلية، عن إطلاق النار تجاه طفل في بلدة جبل المكبر جنوب مدينة القدس المحتلة، خلال وجوده قرب جدار الفصل والتوسع العنصري المحيط بالبلدة.

وأظهرت مقاطع فيديو، إطلاق قوات الاحتلال النار على طفل لم تُعرف هويته في منطقة الشياح قرب بلدة جبل المكبر، قبل اعتقاله.

وفي بيت لحم، أخطرت قوات الاحتلال، بوقف البناء في ستة منازل قيد الإنشاء، في بلدة الخضر، جنوب بيت لحم.

وأفاد رئيس مجلس بلدي الخضر إبراهيم موسى باقتحام منطقة اللوح غرب البلدة وأخطرت بوقف البناء في ستة منازل، عُرف من أصحابها: شادي عيسى دعدوع، وعماد حسن أبو صرة.

يُذكر أن الانتهاكات قد تصاعدت بحق المواطنين في بلدة الخضر، خاصة في منطقة «أم ركبة»، من خلال إخطارات هدم المنازل ووقف العمل فيها، كذلك إغلاق الطرق، وهدم الغرف الزراعية، وتجريف الأراضي والاستيلاء عليها.

وفي سلفيت، اقتلع مستوطنون، 12 شجرة زيتون، وسرقوا ثمارا من مزارع مواطنين غرب سلفيت.

وأفادت مصادر محلية بأن المستوطنين اقتلعوا في منطقة «الرأس» غرب سلفيت، 12 شجرة زيتون وسرقوا ثمار 20 أخرى، تعود ملكيتها للمواطن إبراهيم الحمد.

وأضافت المصادر، أن جيش الاحتلال والمستوطنين يمنعون أهالي سلفيت من الوصول إلى أراضيهم في تلك المنطقة وجني ثمار زيتونهم.

وفي سياق متصل، شدد الاحتلال إجراءاته العسكرية عند مدخل سلفيت الشمالي، ومدخل قرية بروقين غرب المدينة، وأقام حواجز تفتيش وأعاق حركة المواطنين.

وفي ذات السياق، قطع مستوطنون مسلحون، عددا من الأشجار المثمرة، ودمروا خيمة، وسرقوا معدات زراعية للمواطنين في مسافر يطا جنوب الخليل.

وذكرت مصادر محلية بأن مجموعة من المستعمرين المسلحين من مستعمرة «خافات ماعون» المقامة على أراضي المواطنين في مسافر يطا، هاجموا حقول المواطنين في منطقة شعب التوانه، وقطعوا عددا من الأشجار المثمرة، وهدموا خيمة ومرافقها، وسرقوا معدات زراعية وشبكة مياه تعود للمواطن حاتم محمود مخامرة.

ارتفاع عدد المعتقلين

في الموازاة، أعلن نادي الأسير، أن جيش الاحتلال اعتقل 90 فلسطينيا في الضفة الغربية المحتلة، ما يرفع إجمالي معتقلي الضفة إلى 3130 منذ 7 أكتوبر/ تشرين الأول الماضي.

وقال النادي (غير حكومي)، في بيان، إن «قوات الاحتلال اعتقلت 90 مواطنا على الأقل، بين ليلة الأربعاء وفجر الخميس، من مدن وبلدات الضفة الغربية، بما فيها القدس الشرقية».

وأفاد بأن إجمالي عدد المعتقلين «ارتفع إلى 3130 فلسطينيا» منذ 7 أكتوبر الماضي.

وأوضح أن عمليات الاعتقال تركزت في بلدة عزون في محافظة قلقيلية وطالت 36 فلسطينيا، ومخيم العروب في محافظة الخليل، فيما توزعت بقية الاعتقالات على غالبية محافظات الضفة.

وفي سياق آخر، دعا ناشطون وحراكات شبابية إلى المشاركة الجماهيرية الحاشدة في استقبال الأسرى المحررين بصفقة المقاومة الأولى في الضفة الغربية والقدس بعيدا عن مظاهر الاحتفال. وطالبت الحراكات الشبابية بتحويل استقبال الأسرى الذين سيفرج عنهم، إلى مسيرات شعبية داعمة للمقاومة وغزة، وذلك وفاء للمقاومة وأهالي غزة.

وبحسب معطيات وزارة الصحة الفلسطينية، ارتفع عدد الشهداء الفلسطينيين في الضفة الغربية إلى 229 منذ 7 أكتوبر/ تشرين الأول الماضي، إضافة إلى نحو 2900 جريح.

وبوتيرة يومية، ينفذ الجيش الإسرائيلي حملات اقتحام للقرى والبلدات في أنحاء الضفة الغربية، تصحبها مواجهات واعتقالات وإطلاق نار وقنابل غاز على الفلسطينيين.

وتسارعت المواجهات في الضفة على وقع حرب مدمرة يشنها الجيش الإسرائيلي على غزة منذ 48 يوما، خلّفت 14 ألفا و854 شهيدا فلسطينيا، بينهم 6 آلاف و150 طفلا وأكثر من 4 آلاف امرأة، فضلا عن أكثر من 36 ألف مصاب، أكثر من 75 بالمئة منهم أطفال ونساء، وفقا للمكتب الإعلامي الحكومي بغزة.


فلسطين العدو الإسرائيلي قتل الفلسطينيين الضفة الغربية

23:58 2023/11/24 : أضيف بتاريخ


معرض الصور و الفيديو
 
تابعونا عبر الفيس بوك
الخدمات
البريد الالكتروني
الفيس بوك
 
أقسام الموقع
الصفحة الرئيسية
سجل الزوار
معرض الصور و الفيديو
خدمة البحث
البحث في الموقع
اهلا وسهلا بكم في موقع حرمات لرصد إنتهاك المقدسات