الأمم المتحدة: “داعش” يحاول استغلال الوضع في أوكرانيا لشن هجمات في أوروبا الجيش المالي يعلن مقتل 17 جنديا و4 مدنيين في هجوم لـ”داعش”داعش يطل من جديد بدير الزور ويهدد موظفي مجلس الشعب... ما القصة؟ العراق.. العثور على مخلفات حربية لداعش بصلاح الدين الاحتلال يعتقل عدداً من الفلسطينيين في الضفة ويهدم منزلاً في القدس شهيد جديد في غزة يرفع حصيلة العدوان إلى 47 شهيداً استشهاد 3 عسكريين جرّاء عدوان إسرائيلي على محيط دمشق استشهاد 3 عسكريين جرّاء عدوان إسرائيلي على محيط دمشق شهداء وجرحى من الشرطة الاتحادية في هجوم لـ"داعش" شمالي العراق توسّع استيطاني وتغوّل في الاعتقالات: العدوّ لا ينام عن الضفّة
   
الصفحة الرئيسة القائمة البريدية البريد الالكتروني البحث سجل الزوار RSS FaceBook
حرمات - سوريا
تصغير الخط تكبير الخط طباعة الصفحة Bookmark and Share
الجولاني مقاوِلاً دائماً: «تجارة الحجّ» لا تبور

يحجّ هذا العام أكثر من 10 آلاف سوري وصلوا إلى السعودية من سوريا وثمانية بلدان أخرى، عن طريق لجنة تابعة لـ«الائتلاف» المعارِض الذي أوكلته السعودية هذه «التجارة» قبل نحو 9 سنوات. «تجارةٌ» لا تزال تدرّ سنوياً مبالغ طائلة، فيما يمكن لعملية تتبّع بسيطة كشْف وجود شراكة كبيرة لـ«هيئة تحرير الشام» التي يقودها أبو محمد الجولاني، والمصنَّفة على «لوائح الإرهاب العالمية»، فيها

أمام الكعبة المشرّفة، وقف مسؤول عن أحد وفود الحجّ السورية ملتقطاً صورة له، وهو يحمل بين يديه عُلب بنّ (قهوة) مغلّفة، وينشرها كنوع من الدعاية لهذه القهوة التي يبدو أنه يستثمر فيها أيضاً. أثار ذلك ضجّة واسعة دفعت القائمين على الوفود إلى عزله، وسط اتّهامات بانتمائه إلى «هيئة تحرير الشام» (جبهة النصرة)، الأمر الذي لم تؤكّده أو تنفِه مصادر معارضة تحدّثت إلى «الأخبار»، لكنها جزمت بوجود عناصر من التنظيم يشرفون على الوفود فعلاً، بعد أن تمكّن زعيم «تحرير الشام»، أبو محمد الجولاني، من الاستحواذ على قسم وازن من «تجارة الحجّ» التي سلّمتها السعودية للمعارضة السورية.

قبل نحو 10 سنوات، ومع قطع السعودية علاقتها الدبلوماسية مع سوريا، ورفضها الاستمرار في الاتّفاقات المبرمة مع وزارة الأوقاف السورية عام 2012، حُرم السوريون من أداء مناسك هذه الفريضة، ليتمّ بعدها بعام (2013) تحويل هذا الملفّ إلى يد المعارضة، التي كانت تحاول دول عدّة حينها، من بينها السعودية وقطر، إضفاء أيّ طابع «شرعي» عليها. ومن هنا، تمّ تشكيل لجنة معارضة أُطلق عليها «لجنة الحجّ العليا»، تولّت عمليات تنظيم وفود الحجّاج بالتعاون مع مكاتب سياحية منتشرة في تركيا ولبنان ومصر والأردن والعراق وقطر والكويت والإمارات، بالإضافة إلى المناطق الخاضعة لسيطرة الفصائل المعارِضة في الشمال السوري. وأمام هذه الأوضاع، أصبح على السوريين الراغبين في أداء الفريضة، والذين يعيشون في مناطق سيطرة الحكومة (تسيطر الحكومة على أكثر من ثلثَي سوريا)، السفر إلى أحد البلدان المجاورة، في ظلّ صعوبة التعامل مع مكاتب «الائتلاف»، الأمر الذي ضاعف من التكاليف من جهة، وأوقع الآلاف ضحية عمليات نصب واحتيال، ما دفع وزارة السياحة السورية إلى إصدار بيانات عديدة تؤكد عدم امتلاك أيّ مكتب سياحي مرخَّص في سوريا، وثائق رسمية تخوّله تسيير رحلات للحج.

وتُظهر البيانات الصادرة عن «لجنة الحجّ العليا» التابعة لـ«الائتلاف» أن نحو ثلث السوريين الذين سافروا لأداء الفريضة، خرجوا من مناطق سيطرة الفصائل في الشمال السوري، ويبلغ عددهم 3136 شخصاً، انطلقوا إلى تركيا عبر معبر باب الهوى الحدودي، والذي تسيطر عليه «تحرير الشام» شمالي إدلب، بعد تقسيمهم إلى وفود يشرف عليها مسؤولون بعضهم قياديون في «النصرة». وبحسب «لجنة الحجّ» المعارِضة، فإن تكلفة أداء الفريضة وصلت إلى نحو 4 آلاف دولار، فيما أكدت مصادر معارِضة مطّلعة على آلية عمل مكاتب الحجّ، لـ«الأخبار»، أن التكاليف الحقيقية وصلت في بعض الحالات إلى نحو 10 آلاف دولار، في ظلّ السمسرة التي شابت فرز الأسماء، حيث حدّدت السعودية حصّة الحجّاج السوريين هذا العام بـ10186 شخصاً، تمّ اختيار ثلثيهم بحسب نظام الأكبر سنّاً، والثلث المتبقّي وفق نظام القرعة، الأمر الذي فتح بدوره الباب أمام عمليات ابتزاز لا يمكن ضبطها.

وأدى تحكّم «هيئة تحرير الشام» بملفّ الحجّ في الشمال السوري، إلى حرمان الآلاف من التقدُّم لأداء الفريضة، بمَن فيهم عناصر الفصائل المعارِضة التي تنتشر في ريف حلب وتعادي الجولاني، في ظلّ حالة الخوف من الدخول إلى إدلب والتعرُّض للخطف أو الاغتيال. كما حُرم أيضاً السوريون الذين يعيشون في مناطق «قسد»، والذين لا يمكنهم السفر إلى تركيا، حيث تَوجّب عليهم إيجاد طريقة للسفر إلى العراق والتقدُّم عبر مكاتب تتعامل مع «الائتلاف»، ودفْع آلاف الدولارات أملاً في الوصول إلى مكة، وهو ما يفسّر تسجيل 202 حاجّ سوري فقط من العراق، مقارنة بـ2370 شخصاً من تركيا، و2500 شخص من لبنان.

أدّى تحكم «هيئة تحرير الشام» بملفّ الحج في الشمال إلى حرمان الآلاف من التقدُّم لأداء الفريضة

ولا تُعتبر عمليات السمسرة في ملفّ الحجّ الذي تلعب العوامل السياسية والإيديولوجية دوراً كبيراً فيه، أمراً طارئاً أو حديثاً، إذ تشير المصادر إلى أن هذا الملفّ، ومنذ تسليمه لـ«الائتلاف»، تحوَّل إلى تجارة تسيطر عليها بعض الشخصيات النافذة في المعارضة، خصوصاً أن «لجنة الحجّ»، ومنذ تأسيسها، تمّ اعتبارها إدارة مستقلّة مادّياً وإدارياً، ما سهّل التحكّم بها، وأتاح سمسرات بملايين الدولارات خلال الأعوام الماضية. وتراجعت هذه السمسرات خلال العامَين الماضيَين بسبب وباء «كورونا»، لتعود وتنشط العام الجاري بشكل كبير، على الرغم من تخفيض حصّة سوريا من نحو 22 ألف حاج سنة 2019 (وهي الحصّة نفسها تقريباً التي كانت تُمنح لسوريا قبل اندلاع الحرب)، إلى النصف تقريباً في عام 2022.

ويُعتبر ملفّ الحجّ، في شقّه السياسي، إحدى أدوات الضغط التي تستخدمها السعودية، المتردّدة تجاه عودة علاقتها مع سوريا، بعد سنوات من دعم الفصائل المسلّحة ومحاولة إسقاط النظام. وإذ تُبذَل جهود عديدة في سياق إعادة العلاقات بين الرياض ودمشق، تقودها روسيا والإمارات، وتلعب سلطنة عمان دوراً بارزاً فيها، تستمرّ المعارضة في استغلال هذا الملفّ، سياسياً لإبراز حضورها، واقتصادياً عبر عمليات السمسرة والإتجار، بعد ضمان حصة الجولاني الذي يتحكّم بجميع المفاصل الاقتصادية في مناطق نفوذه في إدلب التي يسيطر عليها منذ عام 2015، ومن بينها المعبر الحدودي الذي يشكّل مصدر دخْل وموقع نفوذ كبير له بمباركة تركية.

جريدة الأخبار اللبنانية


سوريا السعودية الحج الجولاني الائتلاف المعارِض

15:55 2022/07/13 : أضيف بتاريخ


معرض الصور و الفيديو
 
تابعونا عبر الفيس بوك
الخدمات
البريد الالكتروني
الفيس بوك
 
أقسام الموقع
الصفحة الرئيسية
سجل الزوار
معرض الصور و الفيديو
خدمة البحث
البحث في الموقع
اهلا وسهلا بكم في موقع حرمات لرصد إنتهاك المقدسات