المشكلة الحقيقية التي ما زالت تغذي الصراع الداخلي داخل داعش.. "التمييز والتفرقة"هيئة أوروبية تدعو لملاحقة مقاتلي داعش بـ"ارتكاب جرائم حرب"رمضان داعش بسوريا.. عشرات العمليات الإرهابية وخسائر بالجملةالعراق.. مقتل 5 عناصر من "داعش" بعملية أمنية في صلاح الدين"داعش" يهاجم سجن الطبقة..وفرار بعض معتقليه؟أفغانستان.. مقتل 5 أمنيين في اشتباك مع “طالبان”بعد عام على باغوز: لم يُهزم "داعش" ولم يعاود الظهور (بعد)الحشد الشعبى العراقى يقصف أهدافا لـ "داعش" شمال شرق بعقوبة«داعش» يستغل «كورونا» ويراهن على «الانفراديين»هكذا أثّر انتشار فيروس كورونا على نشاط "داعش" في العراق
   
الصفحة الرئيسة القائمة البريدية البريد الالكتروني البحث سجل الزوار RSS FaceBook
حرمات ـ مصر
تصغير الخط تكبير الخط طباعة الصفحة Bookmark and Share
«داعش سيناء» يعلن مقتل أحد عناصره بغارة جوية

أعلنت حسابات إلكترونية تابعة لتنظيم «داعش سيناء» مقتل عماد قوقا، أحد عناصره في سيناء، فلسطيني الجنسية، وهو الإعلان الذي أكدته مصادر أمنية وقبلية بسيناء، أمس، مشيرة إلى أن «قوقا من العناصر المتسللة من قطاع غزة لشبه جزيرة سيناء»، دون أن تعرف دوره الحقيقي في التنظيم.
ونشرت الحسابات الموالية لـ«داعش» على مواقع التواصل بياناً مقتضباً، تشير من خلاله إلى «مقتله في غارة جوية بمنطقة بلعا بشمال سيناء».
وبلعا هي إحدى مناطق مركز رفح بشمال سيناء، وبحسب مصادر قبلية بسيناء رفضت الإفصاح عن هويتها، «تركها سكانها وأصبحت خالية بعد انتشار عناصر إرهابية مسلحة بها وقيام قوات الأمن المصرية باستهدافهم».
وتشن قوات الجيش والشرطة المصرية عملية أمنية كبيرة في شمال ووسط سيناء، منذ عام ونصف العام تقريباً، لتطهير تلك المنطقة من عناصر متطرفة تابعة في أغلبها لتنظيم «ولاية سيناء» (أنصار بيت المقدس سابقاً) والموالي لـ«داعش». وتعرف العملية باسم «المجابهة الشاملة (سيناء 2018)».
ونشر «اتحاد قبائل سيناء» (تجمع من أبناء القبائل المتعاونين مع قوات الجيش والشرطة في العمليات الأمنية في سيناء)، بياناً أظهر صوراً للقتيل وقال «إنه فلسطيني الجنسية من قطاع غزة قتل قبل أيام، وهو نجل يوسف القوقا القيادي السابق في ألوية صلاح الدين الجناح العسكري للجان المقاومة الفلسطينية، الذي قتل في عملية خاصة للجيش الإسرائيلي عام 2006».
وبحسب مصادر قبلية وأمنية في سيناء تحدثت لـ«الشرق الأوسط»، فإن عمليات نوعية نفذتها قوات مكافحة الإرهاب بسيناء بكثافة، في غضون الأيام القليلة الماضية في مناطق جنوب مركز بئر العبد ومناطق غرب مركز رفح، بعد رصد تحركات عناصر تكفيرية أثناء محاولات الفرار من الملاحقات وتم استهدافهم بالطيران.
وتشير المصادر، التي رفضت الإفصاح عن هويتها لدواعٍ أمنية، إلى أن القتيل الفلسطيني بحسب المعلومات المتوفرة من بين آخرين سبق رصد تسللهم من قطاع غزة لسيناء عبر الأنفاق وهم من العناصر المتشددة في القطاع.
وسبق أن أعلنت الحسابات الإلكترونية التابعة لتنظيم «داعش سيناء» مطلع أكتوبر (تشرين الأول) 2018، مقتل أحد قياداته ويدعى «أبو حمزة المقدسي»، وسبقه في 23 يوليو (تموز) 2018، الإعلان عن مقتل «أبو جعفر المقدسي»، وهما من العناصر التكفيرية الفارة من قطاع غزة إلى سيناء.
من جهة أخرى، أعلن اللواء عبد الفضيل شوشة محافظ شمال سيناء، في تصريحات صحافية على هامش مؤتمر شعبي نظمته إحدى عشائر سيناء يوم السبت الماضي، للمطالبة بتغيير اسم قريتهم، التي تحمل اسم رابعة إلى «30 يونيو»، أن «لأهالي سيناء دوراً رئيسياً لمعاونة الجيش والشرطة المدنية في الكشف عن العناصر الإرهابية»، لافتاً إلى أن «الدولة المصرية تسير وتتحدى الإرهاب حيث يجري حالياً تطوير مدينة العريش يعقبه مدينة رفح الجديدة ومدينة الشيخ زويد».
وخلال المؤتمر أعلن علي الهرش، أحد رموز عشيرة الهرش بنطاق مركز بئر العبد بسيناء، تغيير اسم قريتهم من رابعة إلى «30 يونيو»، تيمناً بما تم من قضاء على عناصر «الإخوان» في منطقة رابعة شرق القاهرة، وأكد الهرش وقوف قبائل سيناء خلف جيشها في محاربة الإرهاب وإعلان براءتهم من كل عنصر ينتمي للتنظيمات الإرهابية.

الشرق الأوسط السعودية-


داعشمصر سيناء عمليات أمنية

16:26 2019/12/17 : أضيف بتاريخ


معرض الصور و الفيديو
 
تابعونا عبر الفيس بوك
الخدمات
البريد الالكتروني
الفيس بوك
 
أقسام الموقع
الصفحة الرئيسية
سجل الزوار
معرض الصور و الفيديو
خدمة البحث
البحث في الموقع
اهلا وسهلا بكم في موقع حرمات لرصد إنتهاك المقدسات