متحدث عشائري لـRT: دخول نحو 700 فرد من عوائل "داعش" من سوريا إلى العراقفرنسا تدرس سحب قواتها من التحالف الدولي بعد قرار واشنطن بالانسحاب من شمال سورياواشنطن لم تتمكن من نقل 50 شخصية داعشية هامة من شمال سوريا بسبب العملية التركيةالدنمارك تجرد مقاتلي "داعش" من جنسيتهاالبنتاغون: تركيا مسؤولة عن إطلاق العديد من الدواعشإخلاء مخيم عين عيسى.. بعد اشتباك عائلات داعش ومدنيينأين يخفي "قسد" مئات الأطفال الذين يختطفهم من مخيمات الحسكة؟وزير الصحة اليمني يحذر من إغلاق العنايات المركزة بسبب احتجاز سفن النفطبالفيديو..هجوم تركي على احد مواقع "قسد"بسوريا قسد تختطف 300 مدني في ريف الحسكة وزيادة معدلات الجريمة في مناطق انتشاره
   
الصفحة الرئيسة القائمة البريدية البريد الالكتروني البحث سجل الزوار RSS FaceBook
حرمات - سوريا
تصغير الخط تكبير الخط طباعة الصفحة Bookmark and Share
"داعشية" بريطانية تقرّ باعترافها: مجيئي إلى سوريا جريمة وأنا أكره "داعش"!

نشرت صحيفة "ذا صن" البريطانية تقريراً حول "الداعشية" البريطانية شيماء بيجوم التي تطالب بالعودة إلى بلادها. وبحسب الصحيفة، فإنّ "بيجوم كشفت أنها تكره تنظيم داعش الإرهابي بعد وفاة أطفالها الـ3 خلال فترة وجودها في سوريا"، موضحة أنّ "البريطانية تعاني من شعور كبير بالوحدة بعد مغادرتها المملكة المتحدة للإنضمام إلى المنظمة الإرهابي المهزومة عام 2015".

تشير بيجوم إلى أنها "حالياً تعاني من حالة سيئاً عقلياً، وهي تحتاج إلى علاج للتعامل مع حزنها بعدما فقدت كل أطفالها، وتفضل أن تكون في سجن بريطاني كي تتمكن من الحصول على التعليم والمساعدة النفسية". وتقول: "أود أن أكون في المنزل. هناك المزيد من الأمان في أحد السجون البريطانية، والمزيد من التعليم. أنا أكره داعش كثيراً. لقد تم غسل دماغي، وأنا أكره هؤلاء النساء وما يمثلن له وما يؤمنّ به وأنهنّ يعتقدن أنه يمكنهن ترويع أي شخص لا يشاركهن رأيهنّ".

وتوضح بيجوم الموجودة في مخيم سوري، بحسب الصحيفة، أن "عائلتها لم تتواصل معها منذ فرارها إلى سوريا"، مشيرة إلى أنها "تعيش حالياً مع امرأة كندية في الخيمة، وتقضي وقتها في مشاهدة التلفزيون". وتضيف: "الجريمة الوحيدة التي ارتكبتها هي المجيئ إلى سوريا وأود أن أكون في المنزل. هناك قدر أكبر من الأمان في أحد السجون البريطانية، والمزيد من التعليم والوصول إلى الأسرة".

ووفقاً لـ"ذا صن"، فإنّ "بيجوم ولدى خروجها من الباغوز السورية، كان لديها طفل رضيع يدعى جراح، وكان يعاني من مشاكل خطيرة في التنفس، وقد تحو لونه إلى الأزرق. غير أنه ورغم محاولات العلاج، توفي جراح في مسشتفى قريب من المخيم، وجرى دفنه خارج الأسلاك المحيطة بالمخيم".

وكان جراح هو الطفل الثالث الذي تفقده بيجوم بعد وفاة إبنها الأول (عمره 8 أشهر)، وذلك خلال شهر نوفمبر/تشرين الثاني الماضي، وبعده توفيت ابنتها البالغة من العمر عاماً واحداً، وذلك خلال شهر يناير/كانون الثاني المنصرم. تشير بيجوم إلى أن "كليهما توفيا بسبب سوء التغذية والمرض".
المصدر: صحيفة ذا صن


شيماء بيجومالجنسية البريطانيةداعشالمملكة المتحدةسوريا

16:30 2019/09/27 : أضيف بتاريخ


معرض الصور و الفيديو
 
تابعونا عبر الفيس بوك
الخدمات
البريد الالكتروني
الفيس بوك
 
أقسام الموقع
الصفحة الرئيسية
سجل الزوار
معرض الصور و الفيديو
خدمة البحث
البحث في الموقع
اهلا وسهلا بكم في موقع حرمات لرصد إنتهاك المقدسات