استشهاد مواطن بقذيفة لمرتزقة العدوان وغارات على صعدة والحديدةتقرير الخبراء: غارات التحالف ضربت مناطق سكنية وأسواقا وجنازات وحفلات زفافواشنطن لا زالت تستخدم قنابل فسفور محظورة دوليا بسورياإتفاق أردني سوري على افتتاح معبر نصيب الحدوديالمجموعات المسلحة تخرق اتفاق إدلب!تركيا تخطط لبناء قاعدة عسكرية لرصد الساحل السوريابو بكر البغدادي يأمر بتصفية 320 عنصرا من اتباعهوثائق.. العدوان السعودي يشدد حصاره على اليمنيين ویصدر قائمة بالمواد الممنوع دخولهاشاهد في شمالي اللاذقية... الإرهابيون يوسعون أنفاقهماكتشاف مقابر جماعية لمئات الضحايا في الرقة +فیدیو
   
الصفحة الرئيسة القائمة البريدية البريد الالكتروني البحث سجل الزوار RSS FaceBook
حرمات - سوريا
تصغير الخط تكبير الخط طباعة الصفحة Bookmark and Share
"الخوذ البيض" تغلي من الداخل!

انتقد بعض الناشطين السوريين "الخوذ البيض" والجوانب التنظيمية لعملية الإجلاء التي نقل بموجبها 422 من عناصر المنظمة وأفراد أسرهم من سوريا إلى الأردن عن طريق الكيان الإسرائيلي.

ونقلت وكالة "فرانس برس" عن سيزار (23 عاما)، وهو "إعلامي" في صفوف المجموعة في مدينة درعا، أن نحو 400 عنصر ما زالوا عالقين في مدينة درعا وريفيها الشرقي والغربي على الحدود مع الأردن، ومحافظة القنيطرة المحاذية للجولان المحتل.

وناشد سيزار في اتصال هاتفي مع الوكالة "المعنيين بمساعدتنا على الخروج" من جنوب سوريا، وأوضح أنه علم "عن طريق الصدفة" قبل أيام بوجود خطة لإخراج عناصر "الخوذ" من المنطقة، لكنه لدى مراجعته مركز مدينة درعا لتسجيل اسمه، أبلغ بأن ذلك ليس ممكنا بعد رفع الأسماء إلى الجهات الدولية المعنية.

ورأى البعض في ذلك إشارة إلى أن خطة الإجلاء ربما لم تشمل جميع العناصر، وأن الأولوية أعطيت للقياديين لا للعناصر العاديين.

وأعرب سيزار عن خشيته على مصيره ورفاقه العالقين في جنوب سوريا، معتبرا أن "خروج قسم من الدفاع المدني وبقاء قسم آخر هنا أضرّنا أكثر مما أفادنا".

وأضاف: "خروج الدفعة عن طريق إسرائيل زاد الطين بلة ونخشى ردود فعل النظام وروسيا".

بدوره، تساءل عماد (20 عاما)، "المسعف" في مركز قرية جباتا الخشب في محافظة القنيطرة، "كيف سحبوا هؤلاء ولا يتمكنون من سحبنا؟"، وأضاف: "نحن 18 عنصرا في المركز، يحاصرنا النظام من ثلاث جهات وإسرائيل من الجهة الرابعة".

وأوضح أن "اجتماعا لبحث وضعنا عقد اليوم (الاثنين) في الأردن، وكان الجواب الذي تبلغناه أن نذهب إلى الشمال السوري" عبر عمليات الإجلاء التي تم بموجبها إخراج أكثر من سبعة آلاف مسلح ومدني من محافظة القنيطرة في الأيام الأخيرة.

لكن عماد شدد على أنه "ليس هناك أي طريق لكي يكون متاحا لنا الوصول منه إلى الحافلات التي ستنقلنا لاحقا إلى الشمال ونحن ورقة محروقة بالنسبة للنظام السوري ولن نجد أي مغفرة".

وفي بيان أصدرته الاثنين، قالت "الخوذ البيض" إن إجلاء 98 عنصرا مع 324 من أفراد عائلاتهم "كان الخيار الوحيد لمتطوعينا العالقين الذين كانوا يواجهون خطر الاعتقال أو الموت على أيدي النظام السوري وحلفائه الروس"، مبينة أن "أكثر من ثلاثة آلاف" من عناصر المنظمة ما زالوا في سوريا.

وقال رئيس المنظمة رائد الصالح إن عملية الإجلاء كانت "معقدة" وبعض العناصر لم يتم إجلاؤهم لأنهم لم يكونوا مسجلين على اللوائح، فيما لم يتمكن "عدد كبير" من العناصر من الوصول إلى نقطة الإجلاء، مشيرا إلى أنه لم يجر التخطيط لعملية إجلاء أخرى.
المصدر: شام تايمز


الحرب على سوريامنظمة الخوذ البيضاءمدينة درعاسوريا

02:31 2018/07/25 : أضيف بتاريخ


معرض الصور و الفيديو
 
تابعونا عبر الفيس بوك
الخدمات
البريد الالكتروني
الفيس بوك
 
أقسام الموقع
الصفحة الرئيسية
سجل الزوار
معرض الصور و الفيديو
خدمة البحث
البحث في الموقع
اهلا وسهلا بكم في موقع حرمات لرصد إنتهاك المقدسات