طيران الاحتلال يقصف مركز بحوث في ريف حماة السوريةإخراج أكثر من 3 آلاف شخص من مناطق خفض التصعيد بسوريااسقاط طائرتين بلا طيار اقتربتا من قاعدة حميميم في سوريا"النصرة" تحرق معبر القنيطرة في الجولان قبل مغادرتها الجنوب السوريألمانيا تؤكد جاهزيتها لاستقبال الخوذ البيضاءالعهد" يكشف نص الورقة البيضاء لتركيا حول الحل في إدلببالصور.. أسلحة اسرائيلية من مخلفات مسلحي ريف حماة الجنوبيفی أقل من أسبوع: التحالف الاميركي يرتكب مجزرة اخرى بريف البوكمالالجيش السوري يستعيد تل الحارة الاستراتيجيما غاية الكيان الصهيوني من استهداف مطار النيرب السوري
   
الصفحة الرئيسة القائمة البريدية البريد الالكتروني البحث سجل الزوار RSS FaceBook
حرمات - سوريا
تصغير الخط تكبير الخط طباعة الصفحة Bookmark and Share
هذا أكثر ما تخشاه واشنطن في سوريا

كشفت صحيفة “واشنطن بوست” عن أن فريقا لا بأس به من الساسة الأمريكيين يخشون تخطيط السوريين وحلفائهم للهجوم على قاعدة التنف الأمريكية هناك.

وأكثر ما يخشاه ساسة واشنطن حسب الصحيفة، إقدام التشكيلات المسلحة الحليفة لإيران في سوريا على حصار التنف جنوب سوريا قرب الحدود مع الأردن والعراق، وقصفها.

وتؤكد المصادر الأمريكية أن القيادة العسكرية في واشنطن لا تريد ضرب هذه الجماعات من الجو تفاديا لانخراط أمريكي أعمق في ما تشهده سوريا.

الرئيس الأمريكي دونالد ترامب من جهته، أكد غير مرة رغبته في سحب القوات الأمريكية من سوريا، معتبرا أن الحضور الأمريكي ليس له أي معنى بعد انتهاء العملية العسكرية ضد “داعش” هناك وأن القوات الأمريكية يجب أن تعود إلى البلاد.

يذكر أن مطار التنف العسكري السوري الذي احتلته القوات الأمريكية بذريعة قتال “داعش”، صارت تستخدمه واشنطن مؤخرا في ضرب التشكيلات الحليفة و الرديفة للجيش السوري التي تقاتل فلول “داعش” والزمر المتفرعة عنه.

وخلصت “واشنطن بوست” إلى أن احتفاظ واشنطن بالتنف في سوريا، يعد دليلا واضحا على استعداد الولايات المتحدة لمواجهة ما وصفته بالمد الإيراني في المنطقة.
المصدر: واشنطن بوست


قاعدة التنف الأمريكيةالجماعات المسلحةدونالد ترامبداعشسوريا

02:21 2018/05/14 : أضيف بتاريخ


معرض الصور و الفيديو
 
تابعونا عبر الفيس بوك
الخدمات
البريد الالكتروني
الفيس بوك
 
أقسام الموقع
الصفحة الرئيسية
سجل الزوار
معرض الصور و الفيديو
خدمة البحث
البحث في الموقع
اهلا وسهلا بكم في موقع حرمات لرصد إنتهاك المقدسات