أسلحة وذخائر وصواريخ من مخلفات الإرهابيين في مزارع ببيلا بريف دمشقالجيش يسيطر على مساحات واسعة من تلول الصفا ويواصل عملياته لتحرير بادية السويداء الشرقية من إرهابيي “داعش”اعتقال امرأة ألمانية بتهمة الانضمام لتنظيم داعش الإرهابي في سوريةموسكو :ستة آلاف إرهابي موجودون بين 50 ألف مهجر في مخيم الركبان"التحالف الأمريكي" يرتكب مجزرة جديدة في دير الزور“جثث متفحمة”.. شهداء وجرحى بجريمة لتحالف العدوان بكتاف “صور”وصول خمس حافلات تقل الدفعة الثانية من المهجرين السوريين من الأراضي اللبنانية الى مركز جديدة يابوسواشنطن تدعو روسيا وإيران للمساعدة في الإفراج عن أمريكي اختفى في سوريةبالتفاصيل.. فضيحة التحالف الدولي في سماء الحسكةالعدوان السعودي يرتكب مجزرة ويكملها بقصف الاسعاف
   
الصفحة الرئيسة القائمة البريدية البريد الالكتروني البحث سجل الزوار RSS FaceBook
حرمات - سوريا
تصغير الخط تكبير الخط طباعة الصفحة Bookmark and Share
إقبال كبير من شبان القلمون للتطوع في الجيش

بعد تحرير بلدتهم من الإرهابيين، توافد عشرات الشبان في بلدة الرحيبة في القلمون الشرقي من تلقاء أنفسهم للتطوع في الجيش العربي السوري، بعد تسوية أوضاعهم، وأكدوا أنهم سيساهمون بطرد من تبقى من إرهابيين من بلادهم.
وبحسب الموقع الإلكتروني لقناة «روسيا اليوم»، اصطف عشرات الشبان في البلدة عند نقطة تجنيد ميدانية، للتطوع في الجيش بعد تسوية أوضاعهم وتحرير منطقتهم من الإرهابيين.
وأوضح الموقع، أن ضباطاً من الجيش العربي السوري يعملون على تسجيل أسماء المتطوعين وأعمارهم، إضافة إلى المعلومات الشخصية عنهم داخل خيمة نصبت لهذا الغرض في البلدة.
وسيتم توزيع السلاح على المتطوعين قبل التحاقهم بوحدات الجيش العاملة في المنطقة حسب حاجتها، وحسب كفاءاتهم.
ونقل الموقع عن أحد المتطوعين ويدعى محمد توكمان قوله: «كما تعرفون فإن القلمون الشرقي بقي فترة طويلة تحت سيطرة المسلحين، واليوم بعد أن قامت قواتنا المسلحة بطردهم من البلدة، قررنا ألا نبقى متفرجين، ترون الأعداد التي حضرت لتسجيل الأسماء، لم يجبرهم أحد، إنها رغبتهم الشخصية».
وأضاف: «نحن نعرف أن هناك بعض الجيوب في سورية لا تزال تحت سيطرة المسلحين، ولن نسكت على ذلك، ونريد طردهم من بلادنا».
والأسبوع الماضي، تم الإعلان عن منطقة القلمون الشرقي التي كانت خاضعة لسيطرة الإرهابيين، خالية من الإرهاب، وتحت سيطرة الدولة، وذلك مع مغادرة آخر 38 حافلة تقل إرهابيين وعائلاتهم رافضين للمصالحة إلى إدلب وجرابلس في شمالي البلاد، تنفيذاً للاتفاق الذي أعلن التوصل إليه يوم الجمعة ما قبل الماضي.
وبعد ذلك، احتشد المئات من أهالي بلدات الرحيبة والناصرية والعطنة في القلمون الشرقي في الشوارع والساحات العامة ترحيباً بدخول الجيش إلى بلداتهم.
المصدر: أوقات الشام


التطوع العسكريالجيش العربي السوريالشبانالجماعات الإرهابيةسوريا

01:52 2018/05/06 : أضيف بتاريخ


معرض الصور و الفيديو
 
تابعونا عبر الفيس بوك
الخدمات
البريد الالكتروني
الفيس بوك
 
أقسام الموقع
الصفحة الرئيسية
سجل الزوار
معرض الصور و الفيديو
خدمة البحث
البحث في الموقع
اهلا وسهلا بكم في موقع حرمات لرصد إنتهاك المقدسات