تحذير اممي من مجاعة قد تطال 14 مليون شخص في اليمنتحرير دفعة مختطفات السويداء الثانية من قبضة "داعش"الأمن السوري يحبط محاولة تهريب آثار سرقها داعش من تدمرالجيش السوري يرصد مواقع الإرهابيين في إدلب استعدادا لتحريرهاأميركا تعاقب من يرفع الأنقاض في سوريا!استشهاد امرأة بقصف مدفعي لمرتزقة العدوان على منزل في نهماستشهاد 3 نساء بقصف للمرتزقة في الصلو بتعز11 قتيلا بينهم نساء واطفال بانفجار عبوة ناسفة شرق افغانستانتحرير 6 مخطوفين من أهالي السويداء المحتجزين لدى داعشمقتل أكثر من 60 مدنيا جراء قصف التحالف الدولي لدير الزور السورية
   
الصفحة الرئيسة القائمة البريدية البريد الالكتروني البحث سجل الزوار RSS FaceBook
حرمات - سوريا
تصغير الخط تكبير الخط طباعة الصفحة Bookmark and Share
مجلس الأمن يجتمع من أجل سوريا وهذه أبرز المواقف

قالت سفيرة الولايات المتحدة الأمريكية لدى مجلس الأمن، نيكي هايلي، اليوم الجمعة، بتعليقها حول سبل الرد الأمريكية بشأن سوريا، إنه "لا يجب الاستعجال بمثل هذه القرارات".

اعتبرت مندوبة أمريكا لدى الأمم المتحدة،في كلمة لها خلال جلسة ل​مجلس الأمن الدولي​ بطلب روسي تتناول الوضع في سوريا،" أنه لا داع للتسرع في رد بلادها حول الأوضاع في سوريا.

كما أشارت أن "الولايات المتحدة والمملكة المتحدة وفرنسا لديهم دليل على وقوع هجوم كيماوي في مدينة دوما السورية".

ومن ناحية اخرى، قال مندوب روسيا الدائم لدى مجلس الأمن الدولي، فاسيلي نيبينزيا، إن الولايات المتحدة تعمل على ترويج السيناريو العسكري في سوريا، مشيرا إلى أن زعماء المسلحين في سوريا تلقوا أوامرا بالتقدم بعد ضربة أمريكية ممكنة.

وتابع الدبلوماسي الروسي:"الحكومة السورية ليست بحاجة لاستخدام الكيميائي وطلبت تحقيقا في الميدان"، مضيفا: "نواصل مراقبة التحضير الخطير لعمل عسكري غير قانوني ضد دولة ذات سيادة بشكل ينتهك القوانين الدولية. وليس استخدام القوة فحسب بل والتهديد بذلك يتناقض مع ميثاق الأمم المتحدة".

كما أشار إلى أن "زعماء المجموعات المسلحة السورية تلقوا أوامرا حول بدء التقدم بعد عمل عسكري أمريكيمحتمل. هل هذه جولة جديدة من الفوضى؟ والذريعة هي استخدام مواد سامة في دوما يوم 7 أبريل".

كما أكد أن بلاده مستعدة للتعاون على أساس المساواة حول سوريا مع جميع الشركاء وتسوية المشاكل عبر الحوار.

وفي نفس الاجتماع قال الأمين العام للأمم المتحدة، أنطونيو غوتيريش، أن الحرب الباردة قد عادت في العلاقات الدولية.

وأضاف غوتيريش في اجتماع لمجلس الأمن الدولي أن "الحرب الباردة" عادت بكل ما تحمل الكلمة من معنى، لكن دون آليات السيطرة التي ساعدت في الماضي بالسيطرة على التصعيد.

وتجدر الإشارة في هذا السياق، إلى أن ترامب اتهم دمشق، في وقت سابق، باستخدام السلاح الكيميائي في مدينة دوما السورية بالغوطة الشرقية. وفندت موسكو من جانبها، تلك المزاعم الأمريكية. وأفادت وزارة الخارجية الروسية بأن الهدف من هذه المزاعم، هو حماية الإرهابيين، وتبرير إمكانية توجيه ضربة عسكرية من الخارج.
المصدر: وكالات


نيكي هايليسفيرة الولايات المتحدة الأمريكية لدى مجلس الأمنالمملكة المتحدةفرنساالسلاح الكيميائيسوريا

02:24 2018/04/14 : أضيف بتاريخ


معرض الصور و الفيديو
 
تابعونا عبر الفيس بوك
الخدمات
البريد الالكتروني
الفيس بوك
 
أقسام الموقع
الصفحة الرئيسية
سجل الزوار
معرض الصور و الفيديو
خدمة البحث
البحث في الموقع
اهلا وسهلا بكم في موقع حرمات لرصد إنتهاك المقدسات