مقتل21 مدنيا اثر انفجار مستودع للاسلحة في ادلب السوريةعودة أكثر من مليون نازح سوري إلى مدنهم منذ 2015أهالي القنيطرة يعودون إلى منازلهم بعد 7 سنوات من التهجيروفاة امرأة من رهائن السويداء المحتجزين لدى "داعش"الجيش الروسي يسقط طائرة مسيرة استهدفت "حميميم""تحرير الشام" لتركيا: سنقطع أياديكم إن مُدّت لسلاحناالاغتيال والخطف يسيطران على إدلب.. الفصائل تجز رؤوس بعضها!عملية عسكرية للجيش السوري لاجتثاث داعش من بادية السويداءحقيقة توجه "الجيش الحر" للسويداء لقتال داعش الى جانب الجيش السوري!"حرب إلكترونية" تطلقها روسيا على جنود اميركا في سوريا!
   
الصفحة الرئيسة القائمة البريدية البريد الالكتروني البحث سجل الزوار RSS FaceBook
حرمات ـ العراق
تصغير الخط تكبير الخط طباعة الصفحة Bookmark and Share
صحيفة بريطانية: البغدادي هرب الى افريقيا

كشفت صحيفة "ذا صن" البريطانية، ان زعيم تنظيم داعش "أبو بكر البغدادي" هرب الى افريقيا، فيما رجح زعيم سابق للجماعة الاسلامية المصرية تواجد "البغدادي" في تشاد او قرب النيجر.

وذكرت الصحيفة في تقرير لها نشر يوم أمس الثلاثاء (23 كانون الثاني 2018) ان "زعيم تنظيم داعش، أبو بكر البغدادي هرب من العراق وهو محصن في افريقيا"، مبينة ان "البغدادي يأمل في احياء ثروات تنظيمه هناك".

من جانبه، قال الخبير في شؤون الجماعات الجهادية بمصر سامح عيد انه "من المحتمل ان يكون البغدادي في افريقيا بعد ان فر اعضاء المجموعة من العراق وسوريا".

هذا واكد الزعيم السابق للجماعة الاسلامية ناجح ابراهيم، ان "البغدادي يمكن ان يكون في مكان ما مثل شمال تشاد او المنطقة الحدودية الخالية من القانون بين الجزائر والنيجر".

وذكرت الصحيفة البريطانية ايضا أن البغدادي هو الوحيد الذي مازال هاربا من بين القادة الـ 43 الرئيسيين للتنظيم.

والبغدادي، البالغ من العمر 47 عاما، اسمه الحقيقي إبراهيم السامرائي، ولد في مدينة سامراء التابعة لمحافظة صلاح الدين (شمالا). وانشق عن تنظيم القاعدة في 2013 أي بعد عامين من مقتل زعيم القاعدة أسامة بن لادن.
المصدر : اسلام تايمز


تقريرابو بكر البغداديالهربافريقياداعش

00:41 2018/01/25 : أضيف بتاريخ


معرض الصور و الفيديو
 
تابعونا عبر الفيس بوك
الخدمات
البريد الالكتروني
الفيس بوك
 
أقسام الموقع
الصفحة الرئيسية
سجل الزوار
معرض الصور و الفيديو
خدمة البحث
البحث في الموقع
اهلا وسهلا بكم في موقع حرمات لرصد إنتهاك المقدسات