خريطة بيت جن: الجيش السوري ينهك المسلحين في الغوطة الغربية ويسيطر على مناطق جديدة .. تفاصيلإصابة ستة اشخاص بانفجار عبوة ناسفة جنوب شرقي بغدادالعثور على مقبرة جماعية شمال غرب نينوىارتفاع ضحايا مجزرة العدوان السعودي في سجن الشرطة الى 30 سجينا ارتفاع ضحايا مجزرة العدوان السعودي في سجن الشرطة الى 30 سجينا ارتفاع ضحايا مجزرة العدوان السعودي في سجن الشرطة الى 30 سجينا مصدر يمني: السعودية ارتكبت مجزرة بحق أسرى تابعين لهادبابات حديثة تتحرك نحو "وكر الأفاعي" في ادلبالجيش السوري وحلفاؤه يتقدمون في ريفي إدلب وحلبفيديو جنوني لمقاتلة روسية في سوريا!
   
الصفحة الرئيسة القائمة البريدية البريد الالكتروني البحث سجل الزوار RSS FaceBook
الكنائس
تصغير الخط تكبير الخط طباعة الصفحة Bookmark and Share
نهب ودمر كرمليس شرق الموصل وحفر الأنفاق قبل الهرب

بعد مضي ثلاثة أيام على تحريرها مركز ناحية بعشيقة الاستراتيجية (12 كيلومتر شمال شرقي الموصل) قتلت قوات البيشمركة أمس 16 مسلحا من تنظيم داعش كانوا مختبئين في المدينة أثناء محاولتهم اجتياز سواتر البيشمركة والهرب باتجاه الموصل، بينما أعلن قائد عمليات «قادمون يا نينوى» أمس تحرير الجيش العراقي قرية عباس رجب التابعة لناحية النمرود جنوب الموصل، وبموازاة ذلك واصلت «الشرق الأوسط» تغطيتها المستمرة لعملية تحرير الموصل.

وتجولت «الشرق الأوسط» أمس في بلدة كرمليس التابعة لقضاء الحمدانية شرق الموصل التي حررتها قوات الجيش العراقي ومكافحة الإرهاب نهاية أكتوبر (تشرين الأول) الماضي من مسلحي «داعش». مع وصولنا إلى بوابة البلدة استقبلنا مقاتلو الجيش العراقي ووحدات حماية سهل نينوى ورحبوا بنا، ومن ثم رافقنا مجموعة من المقتلين إلى داخل البلدة لحمايتنا وإرشادنا؛ كي لا نتعرض لانفجار العبوات الناسفة التي زرعها التنظيم بشكل عشوائي، وفخخ بها كل شبر من أرجاء هذه البلدة التي كانت تعتبر واحدة من أجمل بلدات سهل نينوى قبل أن يحتلها «داعش» في صيف 2014 فاضطر سكانها إلى الهرب منها باتجاه المناطق الآمنة من إقليم كردستان العراق.

وتضم كرمليس شبكة كبيرة من الأنفاق التي حفرها «داعش» لاستخدامها في معاركه أمام القوات العراقية، وللاختباء من الغارات الجوية للتحالف الدولي، سمير مقاتل في الجيش العراقي رافقنا مع زملائه من القوات الأمنية في جولة داخل أحياء كرمليس جولة مليئة بالخطورة بين المنازل المفخخة والمباني المحترقة والشوارع المدمرة التي دمرها «داعش» تدميرا كبيرا قبل أن يفر منها، تاركا خلفه بلدة مدمرة ومفخخة، ناهبا ممتلكات سكانها.

لم تخل كرمليس كباقي المدن المحررة من عبارات التنظيم وكتابته التي تكاد موجودة على جدران البلدة كافة ، في البداية اصطحبنا معه المقاتل إلى كنيسة القديسة مارت بربارة التي كانت مقرا رئيسيا لـ«داعش» في البلدة، التنظيم حرق الكنيسة بالكامل، وحفر تحتها الأنفاق، أحد هذه الأنفاق كان كبيرا جدا. ويظهر من طريقة حفر هذه الأنفاق أن التنظيم يستخدم مكينة خاصة محلية الصنع في حفرها، النفق كان يحتوي على مداخل ومخارج عدة، عرض النفق بلغ نحو ثلاثة أمتار وعمقه نحو 15 مترا تمتد بفروع عدة إلى داخل أزقة وأحياء كرمليس. أما النفق الآخر، وبحسب قول سمير، فيمتد أحد مخارجه إلى منطقة الحاوي القريبة من مركز مدينة الموصل في الجانب الأيسر من المدينة، وذكر أن «الجيش العراقي أمن البلدة ومشط الأنفاق كافة، ولن يستطيع التنظيم من الاستفادة منها ثانية»، لافتا إلى أن البحث جار عن الأنفاق الأخرى لكشفها ومعالجتها.

«داعش» دمر البنية التحتية لهذه المناطق وقضى على الخدمات الرئيسية فيها، فنسبت الدمار التي لحقت بكرمليس وحدها فقط تقدر بأكثر من 80 في المائة، فلم يبق منزل واحد أو مدرسة أو مستشفى أو روضة أطفال أو مبنى حكومي سالما من بطش التنظيم، حتى الجامعة التي كان أهالي المنطقة ينتظرون استكمال بنائها أصبحت اليوم مدمرة، وكذلك معمل الألبسة والخياطة التي تقع على مشارف البلدة هي الأخرى نهبها «داعش» ودمر مبناها. تجولنا بحذر خشية أن نتعرض لانفجار عبوة ناسفة من تلك التي زرعها التنظيم، وفي ختام الجولة مررنا بجانب أحد محال الحلاقة الرجالية في البلدة كان مفخخا بعدد كبير من العبوات الناسفة، أكد لنا سمير أن الفرق الهندسية التابعة للجيش العراقي وقوات مكافحة الإرهاب تعمل ليلا ونهارا على تطهير المناطق المحررة، ومن ضمنها كرمليس من العبوات الناسفة والمتفجرات.

في غضون ذلك، قال قائد قوات البيشمركة في محور بعشيقة، اللواء بهرام عريف ياسين لـ«الشرق الأوسط» إنه «حاول 16 مسلحا من (داعش) الفارين من بعشيقة والمختبئين في أحد الأنفاق التي حفرها التنظيم في المدينة من الهرب إلى الموصل تحت جنح الظلام من الناحية الغربية لبعشيقة واجتياز سواتر قوات البيشمركة، لكن قوات البيشمركة كانت لهم بالمرصاد، ففجر خمسة من هؤلاء المسلحين أنفسهم، فيما قتلت البيشمركة 11 مسلحا آخر منهم، ولم تلحق أي خسائر بقوات البيشمركة»، لافتا أن إلى التنظيم حفر الكثير من الأنفاق داخل بعشيقة، وهي متنوعة من حيث الطول فيبلغ طول البعض منها نحو خمسين مترا، فيما تتجاوز طول قسم آخر منها أكثر من 500 متر.

وبين أن «التنظيم الإرهابي استفاد خلال أكثر من عامين وأربعة أشهر من سيطرته على بعشيقة ومن خلو المدينة من سكانها في حفر الأنفاق وزراعة العبوات الناسفة والمتفجرات»، مضيفا أن «قوات البيشمركة بدأت بعد تحرير بعشيقة بمعالجة الأنفاق وتطهير المدينة من المتفجرات والعبوات الناسفة».

وتزامنا مع مواصلة البيشمركة عملية تمشيط بعشيقة وتطهيرها، واصلت قوات الجيش العراقي وقوات مكافحة الإرهاب والقوات الأمنية الأخرى تقدمها على محاور الموصل كافة، ونقلت خلية الإعلام الحربي العراقي أمس عن قائد عمليات «قادمون يا نينوى» الفريق الركن عبد الأمير رشيد يار الله قوله إنه «حررت قطعات الفرقة المدرعة التاسعة- لواء 35 ولواء 37 من الجيش العراقي أمس قرية عباس رجب ضمن محور شمال الزاب، ورفعت العلم العراقي فوق مبانيها، وما زال التقدم مستمرا».

في غضون ذلك، أعلنت الفرقة التاسعة من الجيش العراقي أمس أن مقاتليها قتلوا المسؤول الجديد لما يسمى بـ«هيئة حرب داعش» في حي الانتصار في الساحل الأيسر لمدينة الموصل، الإرهابي خالد الميتويتي، بعد مقتل المسؤول السابق للهيئة الإرهابي مهند حامد المكنى أبي عائشة الببلاوي، وأضافت أن قطعاتها «دمرت 3 دراجات نارية مفخخة وقتلت 12 إرهابيا في حي الانتصار».

وبدأت القوات العراقية في 17 من أكتوبر الماضي عمليات «قادمون يا نينوى» لتحرير مدينة الموصل والمدن والبلدات التابعة كافة من تنظيم داعش التي احتلها في 10 يونيو (حزيران) من عام 2014.
المصدر: الشرق الأوسط


17:21 2016/11/11 : أضيف بتاريخ


معرض الصور و الفيديو
 
تابعونا عبر الفيس بوك
الخدمات
البريد الالكتروني
الفيس بوك
 
أقسام الموقع
الصفحة الرئيسية
سجل الزوار
معرض الصور و الفيديو
خدمة البحث
البحث في الموقع
اهلا وسهلا بكم في موقع حرمات لرصد إنتهاك المقدسات